القائمة الرئيسية

الصفحات

مؤشر الدولار والهبوط اليوم في ظل ترقب بيانات التوظيف الأمريكية وارتفاع إصابات كورونا.

 شاهد هبوط مؤشر الدولار اليوم وضعفه بعد  ظهور نتائج الاحتياطي الأمريكي واتجاهات البنك القادمة، وفي ظل ارتفاع وتيرة إصابات كورونا داخل الولايات المتحدة وارتفاع التضخم المستمر فوق نسبة البنك الفيدرالي.

مؤشر الدولار والهبوط اليوم في ظل ترقب بيانات التوظيف الأمريكية وارتفاع إصابات كورونا.

سجل مؤشر الدولار الأمريكي انخفاضا خلال تعاملات اليوم الجمعة وذلك تزامنا مع تطورات الأسواق الجديدة والتي عكست حالة من القلق بشأن قوة الدولار الأمريكي، مما تسبب في ضغوطات على الدولار في تداولات اليوم، وفيما يلي عرضا أكثر تفضيلا لأهم التطورات التي أثرت على تحركات الدولار الأمريكي اليوم:


التوقعات حول بيانات التوظيف الأمريكية المرتقبة

تنتظر أسواق العملات في وقت لاحق من اليوم الجمعة صدور بيانات التوظيف الأمريكية خلال شهر ديسمبر الماضي بتمام الساعة 01:30 م بتوقيت جرينتش، وتكون لهذه البيانات أهمية كبرى نظرا لتأثيرها القوي على قرارات السياسة النقدية للفيدرالي الأمريكي، وهو ما ينعكس بدوره على تحركات الدولار الأمريكي . ووفقا للتوقعات، فمن المحتمل أن يضيف الاقتصاد الأمريكي حوالي 426 ألف وظيفة فقط خلال شهر ديسمبر، وذلك بعدما سجل نموا بمقدار 210 ألف وظيفة فقط خلال نوفمبر الماضي، كما تشير التوقعات إلى استمرار نمو الأجور بنسبة 0.4% خلال الشهر الماضي.


وبالرغم من احتمالية إيجابية التوقعات إلا أن المستثمرين في حالة قلق وتخوف من أن يتم مفاجأة الأسواق بسلبية بيانات التوظيف الأمريكية في ظل تفشي متحور أوميكرون بقوة داخل الولايات المتحدة ، والذي في حالة حدوثه، سيتسبب في الإضرار بـ الدولار الأمريكي بقوة مما قد يؤخر خطط الفيدرالي الأمريكي في تشديد السياسة النقدية.


سلبية مؤشر ISM الخدمي الأمريكي لأول مرة منذ 4 شهور

يتم حساب المؤشر عن طريق استطلاعات رأى لأكثر من 600 من مديري المشتريات بهدف معرفة المستوى النسبي لظروف الأعمال التي تشمل: التوظيف، والإنتاج، والطلبات الجديدة، والأسعار، وتسليم الموارد والمخزونات، وتأثيره المباشر قوي على العملة، وبشكل عام إذا كانت قيمة المؤشر الحقيقية عند صدوره أكبر من المتوقع يعتبر خبر إيجابي للعملة والعكس صحيح إذا جاءت أقل من المتوقع.


كشفت البيانات الصادرة أمس الخميس عن معهد إدارة التوريدات الأمريكي بأن مؤشر ISM الخدمي الأمريكي قد سجل نحو 62.0 نقطة خلال شهر ديسمبر الماضي وهو ما يعتبر أقل من توقعات الأسواق التي أشارت إلى تسجيل المؤشر نحو 67.0 نقطة، كما أنه أقل من القراءة السابقة والتي سجلت نحو 69.1 نقطة خلال نوفمبر الماضي.


استمرار التضخم الصاعد في الولايات المتحدة فوق مستوى هدف البنك المركزي

صدرت نتائج اجتماع الفيدرالي الأمريكي خلال اجتماعه في ديسمبر الماضي أمس الأربعاء، وتضمنت العديد من النقاط التي توضح سياسة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خلال الفترة القادمة وما سيكون له من آثار على قيمة الدولار الأمريكي ، وأهم ما جاء في النتائج كان تغيير توقعات رفع أسعار الفائدة لأقرب من المتوقع، بالإضافة إلى البدء في خفض وتيرة مشتريات السندات، كما أوضحت بأن التضخم يستمر في الارتفاع بشكل ملحوظ فوق هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2% مما يساهم في تعزيز تخوفات المستثمرين وأعضاء البنك الفيدرالي أنفسهم من التقارير حول ارتفاع توقعات التضخم وإمكانية التأثير على توقعات التضخم، وهو ما حال دون هبوط الدولار الأمريكي والإقبال عليه اليوم.


إذا كيف تأثر مؤشر الدولار الأمريكي بهذه التطورات خلال تعاملات اليوم؟

ضعف مؤشر الدولار الأمريكي DXY اليوم بعد ظهور نتائج الاحتياطي الأمريكي واتجاهات البنك القادمة، وفي ظل ارتفاع وتيرة إصابات كورونا داخل الولايات المتحدة وارتفاع التضخم المستمر فوق نسبة البنك الفيدرالي، ليستقر المؤشر عند مستوى 96.129 نقطة، بنسبة انخفاض تصل إلى حوالي 0.12% ويترقب المستثمرون أي تطورات جديدة بالأسواق من شأنها أن تؤثر على تعاملات الدولار الأمريكي بشكل واضح أمام العملات الأخرى.


Reactions:

تعليقات

التنقل السريع